Category Archives: عموميات

إعلان: مرحى.. أصبح للمُدوّنة نطاقُها الخاص

السلام عليكم

على غير العادة، لن تحمل هذه التدوينة حيلة أو شرحا جديدا.. بل إعلانا.

بعد ما يزيد على السّنة من التدوين المُتواصل في مساحة مجانية (zeine77.wordpress.com) أجدني جاهزا للانتقال لاستضافة خاصّة بنطاق مستقل، أجد فيها حريةً أكبر للكتابة وفُرصا أكثر لتجربة أشياء جديدة. كما قد تُلاحظون الاستضافة واسم النِّطاق لدى مزوِّدَين مختلفَين، هذا أغلى من ناحية السِّعر ولكنّه يُتيح لي تحكما أكبر في اسم النِّطاق وسهولة في تغيير مزوّد الخدمة (استفدتُ من خصم خاص على ووردبرس) في حال لم تُعجبني الشّركة الحالية.

تجربة الانتقال هذه ما زالت في بداياتِها وأخطّط للكتابة عنها بشكل مُستمر لتقاسم الخبرة ومشاركة آرائي معكم حولها. سواءٌ تعلّق الأمر بشركة الاستضافةِ نفسِها أو تجهيزها للعمل حسب الطّريقةِ التي تُناسبني ثم تحسينها بعد ذلك حسب ما أراهُ مناسبا.

ليس لدي خبرة في التّصميم Design ولا حس فني يُذكر، لذا استعنتُ بقالَب Retro-fitted-child المُوزّع تحت رخصة GNU مع تغييرات بسيطة أجريتُها عليه حتى يُناسبَ لغة الموقع مع تعريبه كاملا. العبارات المُعربّة ككل الموقع تقريبا ما زالت قيدَ التّجربة، عندما أُحِس أن التّعريب أصبح قابلا للتّوزيع – بعد التّجربة هنا – سأنشره مباشرة. في انتظار ذلك يمكنك طلب القالب المُعرّب عن طريق مراسلتي أو التّعليق على هذه التّدوينة. كما يمكن أثناء الطلب تحديد ما إذا كنتَ تريدني أن أرسل لك ملف التّعريب مرّةً أخرى في حال حصول تغيير فيه.

أخيرا قبل أن أختمَ هذه التّدوينة الإعلان أطلُب من جميع المُتابعين تحديث مُفضّلاتِهم وعناوين آر أس أس RSS للعنوان الجديد. من جهتي اشتركتُ في خدمة Site redirect (مدفوعة، 13 دولار للسّنة) الّتي يُوفِّرها موقع wordpress.com حيثُ يُعيد توجيه الرّوابط القديمة لمثيلاتها في الموقع الجديد. كما سأكون سعيدا بأي ملاحظات، تعقيبات أو نصائح حول هذه “النّقلة النّوعيّة” كما تُحبُّ وسائل إعلام بلدٍ عربي يعرف نفسه جيِّدا وصفَ كل المشاريع في البلد.

تنتظرني بعض التّغييرات في التّدوينات السّابقة.. أرجو منكم القليلَ من الصّبر 🙂

دمتُم بخير.

آر أس أس : http://www.eyil.info/feed
لمستخدمي تطبيق فيدلي يمكنكم الاشتراك من هنا

موقع startpage للرفع من مستوى الخصوصية عند البحث في غوغل

السلام عليكم
الخصوصية هي حديث الساعة بين مستخدمي شبكة الانترنت ومتصفحي الوب، خصوصا بعد التسريبات الأخيرة في ما أصبح يُعرف بقضية PRISM. تذكر ويكيبديا أن “مصطلح الخصوصية، في الأصل هو مفهوم يشير إلى نطاق الحياة الخاصة. في العقود الأخيرة تطور على نطاق أوسع ليضمن الحق في السيطرة على البيانات الشخصية”.

في هذا الإطار أتحدث في هذه التدوينة عن موقع محرك البحث startpage.

لو أردنا الدقة فالموقع ليس محركَ بحثٍ مستقلا بل يعمل كطبقة وسيطة بينك وبين غوغل مُعَمٍّيا بذلك بياناتك الشخصية عن غوغل.
من تجربتي الشخصية فإن منافسي غوغل لا يزالون بعيدين عن توفير نتائج بحث بنفس مستوى نتائج بحث العملاق، لذا أحاول الاستفادة من هذه النتائج بشكل يضمن حدا أدنى من خصوصيتي وهذا ما يقدمه لي startpage.

يوجد أيضا موقع duckduckgo مع ميزة bang التي تمكن من استخدام محركات بحث أخرى بشكل يضمن الخصوصية لكن ما يميز startpage بنظري هو إمكانية تخصيص المحرك وحفظ الإعدادات المخصصة دون الحاجة لملف تتبع (ما يعرف بالكوكيز Cookies). للأمانة فإن هذه الميزة قد تكون موجودة أيضا في DuckduckGo ولكن عموما لم يُوافقني هذا المحرك على عكس startpage.

إعداد startpage

الموقع يتوفر بلغات عدة، ليست العربية من بينها للأسف.

نذهب لصفحة الإعدادات عبرهذا الرابط

نضبط الإعدادات (انظر الصورة أدناه للشرح)

ضبط إعدادات startpage

ضبط إعدادات startpage

ثم نضغط زر Generate URL لنحصل على رابط كما في الصورة التالية

رابط حفظ إعدادات startpage

رابط حفظ إعدادات startpage

الهدف من هذا الرابط هو حفظ إعدادات البحث التي ضبطناها للتو دون الحاجة لملفات تتبع. لذا سنُعد فايرفوكس لاستخدام startpage كمحرك بحث افتراضي بنفس الإعدادات التي اخترناها سابقا.

إعداد فايرفوكس

نفتح تبويبا جديدا في فايرفوكس ثم نكتب العبارة التالية مكان عنوان الموقع

about:config

تظهر الواجهة التالية

الإعداد المتقدم لفايرفوكس

الإعداد المتقدم لفايرفوكس

نؤكد الخيار I’ll be carefull, I promised!

في مربع البحث ندخل keyword.URL يظهر سطر كالتالي

تحديد محرك البحث في فايرفوكس

تحديد محرك البحث في فايرفوكس

ننقر على السطر فيظهر صندوق حوار نضع فيه رابطا لمحرك البحث startpage مع الإعدادات التي ضبطناها آنفا.

https://startpage.com/do/search?prf=625918f525730cfc84dcbd752122bb5b&cat=web&query=

يجب تغيير قيمة prf في الرابط لكي توافق القيمة الموجودة في الرابط المُنشأ في الجزء الأول من هذه التدوينة(بالإمكان نسخها ثم لصقها في مكانها مع الحرص على عدم إضافة مسافات في الرابط). انظر الصورة أدناه

إدراج رابط إعداد startpage

إدراج رابط إعداد startpage تخصيص البحث في فايرفوكس

لآن عند إدراج كلمات للبحث في شريط عناوين URL في فايرفوكس ثم الضعط على زر Enter فإن نتائج البحث في startpage ستظهر حسب الإعدادات التي اختَرتها.

)هنا كتبتُ “تلميحات تقنية” في الشريط ثم ضغطت على enter)

نتائج البحث في startpage

نتائج البحث في startpage بعد الإعداد

يمكنك أيضا إدراج startpage في مربع محركات البحث على يمين فايرفوكس من هذه الصفحة. كل ما عليك فعله هو اختيار اللغة والبروتوكول (HTTPS يوفر خصوصية أكبر، ولكن النتائج أبطأ قليلا) ثم اضعط Install.

بهذا تكون هذه التدوينة قد اكتملت.يمكن مراجعة التدوينات التالية التي تتناول بعض الإجراءات للرفع من مستوى الحفاظ على الخصوصية.

حذف بيانات Metadata من الصور على أوبنتو

استعادة الملفات المحذوفة باستخدام برنامج PhotoRec

رابط مختصر للمشاركة مع أصدقائك عبر شبكات التواصل الاجتماعي http://wp.me/p1vJeS-eA

للحصول على آخر الإضافات مباشرة بعد نشرها يُرجى الاشتراك في تغذيات RSS.

إلى الملتقى.

حذف بيانات Metadata من الصور على أوبنتو

السلام عليكم

هذه التدوينة موجهة للمهتمين بالحفاظ على خصوصيتهم على الشبكة (ويجدر بالجميع أن يكونوا كذلك).
ولكن أولا، ماهي البيانات الوصفية MetaData للصور ؟
الهدف من البيانات الوصفية هو الإجابة على أسئلة من قبيل مَن أخذ هذه الصورة وأين، نوعية الآلة المستخدمة وخصائصها وأمور أخرى.إتاحة هذه البيانات لكل من هب ودب ليس أمرا محببا. توجد مثلا برامج تتيح إمكانية تعيين مكان التقاط الصورة – على خريطة – انطلاقا من بيناتها الوصفية، خصوصا الصور المأخوذة بواسطة الهواتف الذكية عندما تكون خاصية تحديد الموقع مفعلة (في كثير من الأحيان تكون كذلك بشكل افتراضي).

أدناه لقطة لبيانات وصفية لصورة التقطتُها بهاتفي الجوال (خاصية تحديد الموقع معطلة، لذا لا تظهر بيانات موقعي الجغرافي).

بيانات وصفية

بيانات وصفية

الآن نأتي لكيفية التخلص من هذه البيانات والذي قد يكون لأسباب عديدة، أريد على سبيل المثال إرسال صورة لأشخاص لا أرغب أن يعرفوا عنها الكثير، آخذ نسخة منزوعة البيانات الوصفية وأرسلها بينما أحتفظ بالنسخة الأصلية عندي.

على أوبنتو توجد العديد من البرامج من بينها Mat واسم البرنامج يأتي اختصارا لعبارة  Metadata Anonymisation Toolkit أو مجموعة أدوات تعمية البيانات الوصفية.
تMat يعمل على تعمية بيانات العديد من الملفات وليس فقط الصور، على سبيل المثال ملفات أم بي ثري MP3 ، مستندات PDF وأخرى (انظر القائمة على الموقع الرسمي).

التثبيت يكون على ثلاث خطوات،
إضافة مستودع البرنامج

sudo add-apt-repository ppa:icaroperseo/perseosblog

تحديث المستودعات

sudo apt-get update

ثم الخطوة الأخيرة تثبيت البرنامج

sudo apt-get install mat

واجهة البرنامج تقتصر على الحد الأدنى المطلوب للقيام بمهمتها، فقط أضف صورا أو ملفات، حددها واضغط زر التعمية.

إضافة صورة MAT

إضافة صورة MAT

إزالة البيانات الوصفية MAT

إزالة البيانات الوصفية MAT

 

رابط مختصر للمشاركة مع أصدقائك عبر شبكات التواصل الاجتماعي http://wp.me/p1vJeS-bX

للحصول على آخر الإضافات مباشرة بعد نشرها يُرجى الاشتراك في تغذيات RSS.

مصادر

http://www.perseosblog.com/en/posts/ppa-install-metadata-anonymisation-toolkit-mat-ubuntu-mint/
http://neosting.net/logiciels/mat-metadata-anonymisation-toolkit.html

مقدمة عن النسخ الاحتياطي

السلام عليكم،
في تدوينة سابقة قدمتُ لكم برنامج photorec لاستعادة الملفات، الطريقة مفيدة وقد تنفع في بعض الأحيان كما بينتُ في التدوينة المُشار إليها. اليوم أقترح عليكم النظر من زاوية أخرى، لماذا الانتظار حتى حصول حادث نفقد إثره الملفات الموجودة على الجهاز – أو بعضها – لنبحث عن طرق استعادتها؟ لماذا لا نستبق هذه الحوادث التي ستحصل عاجلا أو آجلا لسبب أو لآخر؟ فكما يُقال درهم وقاية خير من قنطار علاج.
هذه التدوينة هي مقدمة نظرية عن النسخ الاحتياطي – Backup – على أمل أن تتبعها تدوينات أخرى قريبا إن شاء الله حول البرامج المُستخدمة لهذا الغرض.
أغلب المعلومات الواردة هنا غير مرتبطة بنظام تشغيل معين.

مقدمة

أولا كبداية وقبل البدء في عمل نسخ احتياطي يجدر الإجابة على بعض الأسئلة:

  • هل من المهم بالنسبة لك أن تعمل نسخا احتياطيا لبياناتك؟ إذا كان الإجابة بلا – أي أن الملفات الموجودة على حاسوبك لا تمثل لك أدنى أهمية- فهذه التدوينة ليست على الأرجح ذات قيمة بالنسبة لك!! (أظن هذه النقطة متجاوزة، أليس كذلك ؟ 🙂 )
  • أنت هنا، إذن ملفاتك مهمة! السؤال التالي هو ولكن أية ملفات ؟ كل الملفات الموجودة على القرص الصلب أم فقط بعضها؟ الإجابة على هذا السؤال ستحدد الملفات التي ستدخل في النسخ الاحتياطي.
  • الآن تعرف أي الملفات ستدخل في النسخ الاحتياطي، الخطوة التالية ستكون تحديد الفارق الزمني بين كل عمليتي نسخ احتياطي وطبيعة النسخ(سنتعرض لأنواع النسخ الاحتياطي بعد قليل إن شاء الله).
  • تعرف أن ملفاتك مهمة ويتوجب عمل نُسخ احتياطية منها وحددتَ الفارق الزمني بين كل عمليتين – ما شاء الله عليك – ولكن هل فكرت أين ستضع نسخك الاحتياطية ؟ على قرص خارجي أو مفتاح يو أس بي، أم على إحدى خدمات حفظ الملفات السحابية ؟ فكر في الأمر جيدا.

النسخ الاحتياطي Backup

قبل ذكر أنواع وطرق النسخ الاحتياطي أود التنبيه إلى عدم الخلط بين “النسخ الاحتياطي” Backup system و”تقييد عمليات نظام الملفات” Journaled filesystem (لم أعثر على ترجمة عربية، لذا أعتذر إن كانت الترجمة غير موفقة).

في الحالة الثانية  نحن نهتم بتسجيل كل العمليات التي تُحدث تغييرات على نظام الملفات File system وعند حدوث أي طارئ فإن بالإمكان التراجع والعودة إلى حالة النظام قبل حدوث العيوب الناتجة عن الحادث، فلا علاقة لهذا بملفاتك الشخصية، مثلا يمكن أن نفقد ملفات المستخدم دون أن يؤثر ذلك على جودة وتماسك نظام الملفات. ما نتحدث عنه هنا في هذه التدوينة هو إذن عمل نسخ احتياطية لملفات المستخدم للعودة إليها في حالة فقدانها لأي سبب كان.

أنواع النسخ الاحتياطي

توجد العديد من طرق النسخ الاحتياطي، اختيار الطريقة المناسبة يعتمد على عاملين أساسيين:

  • المدة المطلوبة لاستعادة البيانات، أي أن الأولوية هي تقليل مدة استعادة البيانات Recovery time objective.
  • كمية البيانات المسموح بضياعها. في النسخ الاحتياطي دائما هناك هامش للخسارة، كل ما كان الهامش محدودا كل ما كان الفارق الزمني بين عمليتي نسخ احتياطي قصيرا. إذن الأولوية هنا هي لتحديد نقطة استعادة البيانات – Recovery point objective – هل هي قبل ساعة، اثنتين، يوم ، أسبوع ؟

في الأساس يوجد ثلاث أنواع من النسخ الاحتياطي:

  • النسخ الاحتياطي الكامل Full backup، كل الملفات الموجودة في المصدر المُراد حفظه(قرص، مجلد، …) تدخل في عملية النسخ.
  • النسخ الاحتياطي التزايدي Incremental backup، فقط الملفات التي حدث فيها تغيير منذ آخر عملية نسخ كاملة هي التي يجري عليها النسخ.
  • النسخ الاحتياطي التفاضلي Differential backup، في هذا النوع فقط الملفات التي حدث فيها تغيير منذ آخر عملية نسخ (كامل أو جزئي) تدخل في العملية، مشابه للنوع السابق مع فرق بسيط.

لفهم الفرق بين اﻷنواع الثلاثة نفترض أن أول عملية نسخ كاملة حدثت يوم السبت وأن الفارق الزمني بين كل عمليتي نسخ هو يوم واحد.
في النسخ الكامل، كل ما نقوم به هو إعداد نسخة من المصدر دون النظر في التغييرات، يعني أنه في حالة وجود ملف لم يحدث عليه تغيير منذ يوم السبت فإنه يدخل في عملية النسخ يوم الأحد ويوم الاثنين وهكذا. واضح أن هناك الكثير من إضاعة الوقت والموارد. حسنة هذه الطريقة في النسخ أنه لاستعادة البيانات نأخذ آخر نسخة احتياطية فقط.
في النسخ التزايدي، نجري نسخا احتياطيا كاملا يوم السبت مثلا، يوم الأحد ننسخ فقط الملفات التي تغيرت في آخر يوم(نسخ جزئي)، يوم الاثنين ننسخ الملفات التي جرى عليها تغيير في آخر ثماني وأربعين ساعة (أي اعتمادا على آخر عملية نسخ كاملة). الفرق مع النسخ التفاضلي هو أننا يوم الاثنين سننسخ فقط الملفات التي جرى عليها تغيير لآخر أربع وعشرين ساعة (أي اعتمادا على آخر عملية نسخ سواءٌ كانت كاملة أم جزئية). إذا ما أردنا استعادة الملفات، فإننا – في النسخ التزايدي – نستعيد آخر نسخة كاملة (نسخة يوم السبت) ونضيف إليها آخر نسخة جزئية (يوم الاثنين مثلا) أما في النسخ التفاضلي فلاستعادة الملفات فأننا نستعيد آخر نسخة كاملة(نسخة يوم السبت) ونضيف إليها كل النسخ الجزئية الموالية (يوم الأحد ويوم الاثنين).

طرق النسخ الاحتياطي

توجد ثلاثة طرق لعمل نسخ احتياطي:

  •   النسخ اليدوي، وهو الأقل موثوقية والأكثر شيوعا والأبسط،حيث يستدعي تدخل المستخدم.
  •   النسخ التلقائي وينقسم إلى نوعين:
  1.  نسخ محلي حيث تكون وجهة النسخ موصولة بالجهاز(قرص خارجي مثلا). هذه الطريقة مناسبة للمؤسسات الصغيرة والمستخدمين المتقدمين نسبيا.
  2. نسخ خارجي(عن بعد) وفي هذه الحالة تنقل النسخ الاحتياطية تلقائيا عبر الشبكة إلى وجهات آمنة، وقد تكون متعددة لزيادة الأمان.

تاريخ التعديل، الوصول والتغيير (modification time و access time و change time على التوالي)

في نظام تشغيل ليونكس نميز بين عدة تواريخ بخصوص الملفات:

  •   تاريخ التعديل- mtime: تتغير هذه القيمة عند تغيير محتوى الملف.
  •   تاريخ الوصول- atime: تتغير هذه القيمة عند فتح الملف، سواء عن طريق مستخدم عادي أو سكريبت أو أداة نسخ احتياطي.
  • تاريخ التغيير- ctime: تتبدل هذه القيمة عند تغيير أي خاصية من خواص الملف (الملكية أو الأذون مثلا).

الآن ما علاقة هذه التواريخ بالنسخ الاحتياطي ؟
في النسخ التزايدي والتفاضلي تعتمد أدوات النسخ الاحتياطي أساسا على تاريخ التغيير لتقرير هل تعمل نسخة من الملف أم لا. لماذا تاريخ التغيير وليس التعديل؟
عند تعديل محتوى ملف فإن كلا من التاريخين يتبدل أما إذا بدلت الملكية (مثلا) دون تعديل في المحتوى فإن تاريخ التعديل وحده يتبدل، لذا يُعتمد عليه حتى تكون نسخة الملف الاحتياطية مماثلة في خصائصها للنسخة الأصلية.
بالنسبة لتاريخ الوصول فإنه أهميته تتجلى عند تقييد عمليات نظام الملفات Journaled filesystem.

استعادة الملفات

الهدف من كل عمليات النسخ الاحتياطي هو استعادة الملفات عند الحاجة. لذا يتوجب التأكد من أن الاستعادة تتم بشكل جيد. خطأ فادح أن نكتفي بوضع سياسة للنسخ الاحتياطي دون اختبار الاستعادة. مثلا عن طريق اختبار:

  • استعادة ملفات منفردة
  • استعادة نسخة قديمة من ملف
  • استعادة مجلد كامل
  • استعادة قرص كامل والمقارنة مع تدقيق المجموع.

بهذا أكون قد وصلتُ وإياكم لنهاية هذه التدوينة.
وللحديث عن النسخ الاحتياطي بقية إن شاء الله.

اشترك في خدمة RSS واحصل على آخر إضافات المدونة

مصادر

https://help.ubuntu.com/community/BackupYourSystem
http://www.computerweekly.com/news/1347703/Incremental-vs-differential-backup-A-comparison
http://askubuntu.com/questions/154806/journaling-backup